النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: امراض الابل وعلاجها

  1. #1
    مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Jun 2016
    المشاركات
    17,681

    امراض الابل وعلاجها

    تعريف الهيام : هو تسمم دموي أو معوي يصيب الإبل .





    لا يعرف للهيام مسببات يستند عليها ولكن يوجد إحتمالات ليست مؤكده وهي :-
    - يرجع الناس أسباب الهيام إلى أكل الإبل فضلاتها بعد إخراجها وهذا شي ملحوظ وثابت عند من يقومون بإطعام إبلهم بالشعير تحديدا وتأثير هذه الظاهر على صغار الإبل أكبر من كبارها .
    - في الماضي كان الهيام موجودا في الإبل ولا يعرف له سبب قبل توريد الأعلاف وكان يظهر في أغلب الأحيان بعد أكل الإبل العشب الفقو وكانوا يسمونه بالسلاق وإذا إستفحل له طرق علاج ليست بيطريه سوف يأتي ذكرها وهذا هو التسمم المعوي من حوار العشب الجديد غير مكتمل النمو وهذه المطية لو أتت وهي سليمة للعشب ما ضرها بإذن الله .
    أعراض مرض التسمم الدموي المعروف بالهيام :
    1- إنتفاخات في جسم الناقة وبالذات في بطنها أو نحرها أو زورها ويصل في مراحله النهائية إلى الرقبة ويسمى في هذه المرحلة الجرجور ويصعب علاجه في هذه المرحله إلا أن يشاء الله .
    أعراض مرض التسمم المعوي المعروف بالهيام :
    1- ضمور البطن ونشفان جسم الناقة ونقصان شحمها وقلة شهيتها للأكل وفي مراحله النهائية يصيب الناقة إسهال ويصعب علاجه إلا أن يشاء الله .
    طرق علاجه :
    الطب البيطري يوجد لديه علاج لكل النوعين ويكون جيد المفعول إذا كان المرض في بداياته وهي عبار عن إبر وحبوب يعالج بها من لديه هذا المرض حلاله والشافي رب العالمين سبحانه .
    العلاج الشعبي :
    لتسمم الدموي المعروف بالهيام لا يوجد له علاج يستند عليه إلى الاّن مع وجود محاولات ليست أكيدة النفع أما التسمم المعوي فقد جرب البعض استخدام الكي ونفع في علاج حالات كثيره بأذن الله .
    وطريقة الكي هي :
    1- التحليق على سر الناقة .
    2- وضع مطرق عند مفصل الرقبه من الجسم والمعروف بالمنحر أو الثغبة على طول مذكاة الناقة .
    3- وضع مطرق صغير فوق ذيل الناقة مباشرة .
    طرق أخرى غير الكي :-
    1- تغر الناقة بزيت السمسم ويراعى مسك لسان الناقة لا تشرق بالزيت .
    2- البعض إستخدم زيت السيارات الموبيل بقدر علبه ونجح بأذن الله .
    هذه طرق مستخدمة ومجربة والشافي رب العالمين :-
    قد يحتار البعض أو الكل أمام بعض الأمراض المستعصية والمزمنة وهذا يدل على ضعف الإنسان وقدرة الخالق عز وجل ويقول تعالى في كتابة مبينا ضعف هذا الإنسان وقلة إدراكه وعلمة : ( يا أيها الناس إن كنتم في ريب من البعث فإنا خلقناكم من تراب ثم من نطفة ثم من علقة مخلقة وغير مخلقة لنبين لكم ) ( وما أوتيتم من العلم إلا قليلا ) فانظر أخي الكريم إلى عظمة الخالق بل إن الإنسان يحتار عند أتفة الأمور ومن هذا المنطلق من الأمراض المستعصية والذي لا يدرك علاجها الناس في هذه الآونة والتي قبلها وهو : ( أقلب العصب ) وقلب العصب : يكون تليين في العصب الذي يكون على ( عرقوب الناقة أو الجمل ) فيكون لينا فلا يتستطيع الجمل أن ( يبرك ) أو يجلس لشدة هذا العصب على العرقوب مما يؤدي إلى ميلانة يمنة أو يسرة عن مكانة الصحيح .
    كيف يكتشف قلب العصب ؟
    لا يكتشف والله أعلم إلا عند بروك البعير فتراه يدور ويدور حتى يسقط على جنبة ليبرك وعند القيام أيضا تراة يتقلب حتى يوازن العصب على العرقوب .
    وهناك بعض الأمراض التي تكتشف عند بروك البعير مثل :-
    1- الذيبة : لا يستطيع البعير أن يبرك مما يؤدي إلى سقوطة رأسا على عقب وهو إنما يعرف برعشه شديد في الأرجل عند البروك ويؤدي إلى سقوطة كم ذكرت آنفا .
    2- الحلل : وهي أصوات تصدر من المفاصل عند بروك البعير أو قيامة مثل فرقعة الأصابع وهذا خطير في حد ذاتة لأنة يؤدي في الآون الأخير إلى عدم قيام الناقة مما يحتاج إلى رافعه ترفعها . وغيرها من الأمراض التي تتعلق بالأعصاب مثل : أبو طير والنزي والدوام وغيرها .
    مــرض الجــــرح :-
    قد يتسائل البعض عن الأمراض التي تصيب الإبل ومنها ما أذكره اليوم هو ( الجـــرح ) ويكون السؤال ما هو هذا المرض ؟ وكيف أعرفه ؟ وكيف يعالج ؟ وهل له علاج بديل عن العلاج القديم ؟
    أقول : إن هذا المرض المسمى ( بالجرح ) إنما يكون جرح في الأمعاء الدقيقة مما يؤدي إلى تضايق الأمعاء وخروج (الدمن ) أو روث البعير أو الناقة بصعوبة وبشكل آخر مما يؤدي إلى ضعف البعير وفقده لشهية الأكل
    وقد يعرف هذا المرض عن طرق دمن البعير أو الناقة فقط . ويكون شكله صغير مقوس وجاف جدا جدا إلى درجة أنه لا يتفتت بل يكسر . ولا يعرف هذا المرض إلا بهذه الطريقة .
    وعلاجه ينقسم إلى قسمين علاج جديد وقديم :-
    أولا القديم : يكون بالكي على شكل مشط ( وأعتذر عدم وجود الصور للتوضيح ) على كلية الناقة أو الجمل ويكون أسفل من العيز أي الظهر بشئ بسيط وبعضهم يقوم بترقيم المكان بالكي ما يسمى ( الرقمه ) وهي ثلاث نقاط على شكل مثلث .
    ثانيا العلاج الجديد : وهذا بالإبر بحيث يحفظ شكل الناقة من التشوه بالكي وهذا أفضل وأصح من الكي وقد جرب . وهذا هو العلاج البديل عن الكي .
    ولقد كان أحد الأصدقاء أتاه إتصال في الليل من مكان بعيد فذهب إليهم وكان هؤلاء لهم جمل يساوي الشئ الكثير من المال ورآهم قد شوهوا شكل الجمل بالكي ( ظنا منهم أنه مرض الجرح ) ثم أتى إلى مبرك الجمل ورأى دمنة الجمل سليمة وغير جافه كما ذكرت آنفا ثم قال لهم ( علاج بعيركم عندي بكرة الصباح ) فتضاحكوا جميعا على ما قال . فقال لهم ( تضحكون ولا ما تضحكون علاج البعير بكرة الصبح ) فلما كان في الصباح الباكر ذهب إلى أحد المزارع وأخذ عسب من النخل ودقه حتى أصبح كالفرشاة وأخذ معه شيئا من الملح ومشرط .
    فلما أتاهم قال : ( اطرحوا البعير ) فطرحوة ثم فتح فم البعير وأخذ المشرط وإذ به مرض ( احمام ) بتسكين الحاء , وهو إنتفاخ أسفل للهاة مما يؤدي إلى ضعف البعير وعدم قدرته على الأكل ثم أخذ المشرط ومرره على هذا المنتفخ حتى سال الدم والصديد ووضع على العسيب ملحا ومرره على هذا الإنتفاخ وفكوا عقال البعير وبسرعة إنطلق البعير مسرعا إلى حوض العلف ليأكل وعلى ما يقول البدوي ( طلقة اعقال )
    مــرض الذيـــبة :-
    لقد أوردت سابقا بعض الأمراض المستعصية واليوم سأذكر لكم من هذه الأمراض مرضا مستعصيا يصيب بعضا من الإبل وهو ( الذيــبه )
    وكما أسلفت في طريقة الطرح لا بد من سؤال وجواب لكي تتضح الأمور والمعلومات للقارئ وأقول : ما هو هذا المرض ؟ وما هو سببه ؟ وهل له ضرر لاحق بغيره ؟ وهل له علاج ؟ أقول إن هذا المرض من الأمراض المتعصية والخطيرة ويكون عرضة في الأعصاب وخاصة في أرجل الجمل أو الناقه المصابة به ويكون رعشة شديدة عند بروك البعير المصاب أو الناقه وعند القيام أيضا من المبرك مما يؤدي إلى سقوط البعير على أحد جنبيه وهذا قد يتسبب بكسر ونحوه من أضرار أخرى . هذا ما ذكرت هو شكل المرض المذكور .
    وقال : بعضهم أن سببه ( الونــش ) الرافعه التي ترفع الإبل وأقول أن هذا غير صحيح لأنه تصاب بعض القعدان بهذا وهن في ( المفلا ) بالبر وليس له سبب معين وقد يكون أحيانا الكبر وهذا قد يرد ولا يرد . وهذا من جهة رأيي الخاص .
    وقد يكون له ضرر لاحق بغيره ويكون بالأخص من الجمل عند ( الظراب ) أي عند اللقاح . وعندما يقوم الجمل بالركوب على الناقه للقاح ويكون هذا العرض الخطير قد يسبب كسر لظهر الناقه وهو بسبب إختلال التوازن وبسبب الرعشة وهذا أخطر ما يكون . وأختم بذلك أن هذا المرض ليس له علاج حتى الآن فسبحان قدرة الخالق .
    أمراض الجهاز التناسلي :
    - ابترام الرحم :- وهو مرض يمنع اللقاح في الإبل نتيجة التواء في العصب في الرحم . ويعالج بإدخال اليد داخل الرحم ، فقد يعالج المعالج أعصاباً ملتوية ويجد بعض حِلَق الرحم واسعة والأخرى ضيقة فيفضها بيديه ويضع ملحاً كدواء ، ويسمى هذا العلاج التعديل ، أما الملاح فهو معالجة حياء الناقة اذا اشتكت بخرقة تطلى بالدواء ثم تعلق على الحياء .
    - الإبحار :- النـزيف ويسمى السفاح ، وتعالجه البادية بكيتين ( مطارق ) عن يمين ويسار عكرة الذنب ( الخويرمات ) وهناك من يعالجه بكية على شكل رقم سبعة تحت الحياء .
    - الإرحام :- وهو خروج رحم الناقة عند الولادة ، ويقال له الترحيم أيضاً ، وعندئذٍ تقول العرب إن الناقة أرحمت ، وقد يتلوث الرحم بالتراب عند خروجه ، فيؤتى بصحن كبير نظيف ويوضع تحت حياء الناقة ويغسل الرحم الخارج جيداً بالماء الدافيء والصابون والملح ، ثم يدهن بالسمن النظيف ويعاد إلى موضعه ، ثم يخاط حياء الناقة من فوق ومن أسفل وتترك فتحة صغيرة للبول ، لكي لا يخرج الرحم مرة أخرى . ويستمر ذلك لمدة أربعة أيام وبعد ذلك يصبح الرحم طبيعياً فتفك الخيوط .
    - الإكسار : وهو عدم حدوث التلقيح بعد ظهور علامات الحمل في الأنثى كرفع الذنب . والإكسار أو التفيخ قد لا يكون عن مرض ، فتلقح الناقة إذا ضربها الفحل مرة أخرى ، ولكن اذا تكرر ذلك فإن الخبير يدس يده في رحم الناقة ، وقد يجد بقايا جنين بدأ في التخلق ثم مات ولصق بالرحم يكون هو السبب في عدم لقاحها مرة أخرى . وتسمى الناقة في هذه الحالة معِس ويسمى بقايا الجنين عِس .
    - عسر الولادة :- يحدث أحياناً أن تتعسر ولادة الناقة لاصطدام رأس الحوار بعظام الحوض أو لانعكاس وضع الحوار في الرحم بحيث يكون رأسه في المؤخرة . لذلك يدخل الخبير يده محتاطاً قدر الإمكان كي لا يضر بالرحم ويعدل وضع الحوار أو يساعده على الخروج سليماً ، وأحياناً تنفق بعض الإبل خصوصاً السمينة منها نتيجة عسر الولادة . وفي بعض الحالات يموت الحوار في رحم أمه قبل الولادة مما يعرضها لخطر الموت ومهمة المعالج هنا صعبة وتحتاج لمهارة فائقة ، حيث يدخل يده إلى رحم الناقة وفي يده شفرة حادة ويقوم بتقطيع الجنين الميت إلى أجزاء صغيرة ثم يخرجه قطعة قطعة محاذراً أن يصيب جدار الرحم بجروح .
    - العقر :- كالعقم عند البشر ، وقد يكون من أسبابه الشحم فالناقة إذا كبر سنامها لا يستطيع أن يضربها الفحل لذلك يقال ( عاقر من الشحم ) .
    - النـزيف :- فقد تنـزف بعض الحيوانات بعد الولادة فيستعمل نبات المرخ الأخضر بعد دقه ونقعه في الماء ليلة كاملة ثم تسقى به الماشية في الصباح طوعاً أو كرهاً ثم تكوى على جنبيها بمطرق واحد مع كل جنب ، فيؤدي هذا إلى وقف النزيف ، وهي طريقة مستعملة بكثرة .




    للحصول على تفسير لحلمك .. حمل تطبيقنا لتفسير الاحلام :
    اجهزة الاندرويد : تفسير الاحلام من هنا
    اجهزة الايفون : تفسير الاحلام من هنا



  2. #2
    برونزية تستحق التقدير
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    15,473

    مشكوووورة

المواضيع المتشابهه

  1. تحميل كتاب بحث عن الاضطرابات السلوكية وعلاجها
    بواسطة مملكة السعادة في المنتدى عالم ذوي الاحتياجات الخاصه
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 11-25-2017, 11:26 AM
  2. فوائد البان وبول الابل
    بواسطة وردشان في المنتدى عالم ذوي الاحتياجات الخاصه
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-28-2016, 07:40 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
مواقع صديقة
عروس - الموسوعة العربية - عطلات