الحب قيمة إنسانية رفيعة, لا يستطيع الإنسان الحياة بدونه, فلا يمكن أن تنبت شجرة من غير ماء, فهو أكسجين الحياة, ودفق الشرايين والأوردة ونبض القلوب, مكمنه الصدور ومصدره النفوس النقية الصادقة, ودليله الإخلاص والوفاء, والعطاء دون انتظار المردود والثمن.
ومن يعيش لحظات الحب المنعشة يذق طعم الحياة بنكهتها الطبيعية, ومتعتها الحقيقية, فيتنفس برئتين يملأهما أكسجين الحب وينام بمآق تكتحل بإكسير الأحلام المنعشة ويهنأ على وسادة نسجت خيوطها من أنسجة شغاف القلوب الوفية ويعيش دفء حنايا الصدور التي يهدهده حنانه كما تهدهد الأم الحنون رضيعها وتدفئه في كنفها وهي تستنشق هواء النسمات العليلة وأريج الورود العبقة.
نسمات الحب الصادق إذا هبت توقظ في الإنسان الجانب الحيوي جانب المشاعر والأحاسيس وملأت رئيتيه بعبق الحياة وسلسبيلها وسكبت في صدره الأمان والاستقرار وإذا غابت شمس الحب عن ديار أورثتها الكآبة والضجر وألبستها ثوب النكد والكره والحقد وجعلت أهلها يحيون ليأكلوا ويأكلون ليعيشوا وتمر كل لحظات الحياة أمامهم لا فرق لديهم بين الأمس واليوم والغد....
فلابد أن نحب ونحيا الحياة بطعمها ورونقها ونكهتها وحيويتها ولابد أن نترك في نفوسنا مساحه للحب .. للسعادة.. للراحة النفسية .. لندع قلوبنا تتكلم.. وصدورنا تكن.. ونفوسنا تحن.. لنجعل أحلامنا أجمل أيامنا ولغة أعيننا ومشاعرنا أبلغ من ألستنا..
لنجعل الجانب الخفي من الحياة يبدو على سطحها مشعاً مشرقاً طارداً الظلام الذي طالما واجه حياة الكثيرين وطالما خيم على طرقاتهم.. نعم دقت ساعة الحب .. ولكل من له قلب فليدعه ينبض بما فيه !!