اهم أسباب وطرق علاج مشكلة تأخر الحمل


نقدم لكم في هذا الموضوع ..اهم أسباب وطرق علاج مشكلة تأخر الحمل


تأخر الحمل مشكلة تواجه كثير من السيدات بعد فترة من الزواج، وتجعلهم يسرعون للذهاب إلى الطبيب للفحص، والاطمئنان على حالتهن الصحية.
قال دكتور خالد رفاعي، استشاري أمراض النساء والتوليد والعقم، إن تأخر الحمل يعتبر بعد سنة إلى سنة ونصف من ممارسة العلاقة الحميمة بانتظام، وهناك نوعين لتأخر الحمل:
1-أولي
وهى عدم الحمل مسبقاِ.
2-ثانوي
عدم استكمال فترة الحمل والتعرض للإجهاد في كل مرة، ربما يرجع ذلك إلى وجود أورام أو حاجز رحمي.
وذكر "رفاعي" أن هناك أسباب لتأخر فترة الحمل، بعضها يمكن علاجه، وآخر يحتاج إلى الحقن، والقليل منهن لا يمكن لهن الحمل ويصبن بالعقم.
1-مشاكل لدى الزوج مثل عدم وجود حيوانات منوية، انسداد أو ضمور أو دوالي بالخصية، تعرض لميكروب الغدة النكافية منذ الصغر وعدم علاجها بالطريقة الصحيحة مما أدي إلى اضرار للخصية.
2-وجود مشاكل أثناء الجماع مثل الحاجز المهبلي، أو ضيق شديد في المهبل، الآلام أثناء العلاقة يؤدي إلى صعوبة في الجماع، والرحم الطفيلي، وانسداد في الأنابيب، وتكيس المبايض.
3-وجود أمراض مزمنة مثل الكبد أو الكلي أو القلب وغيرهم.
4-مرض بطانة الرحم المهاجرة، يُعد هذا المرض حميد، ويمثل أكثر من 50% من النساء اللواتي يعانين من آلام شديدة ومزمنة في منطقة الحوض.
5-الألتهابات الفيروسية مثل الهرتس والسيتوميجالو فيروس والبلهارسيا.
6-الأجسام المناعية المضادة للحيوانات المنوية، وعلاجها التلقيح الصناعي والحقن المجهري.
7-عدم قدرة الحيوانات المنوية على تلقيح البويضة.
8-عدم قدرة البويضة عن الخروج أثناء فترة التبويض.
9-تناول كثير من الأدوية لعلاج مشكلة تأخر الحمل، ربما يؤدي إلى التعرض للعقم.
10-ضعف التبويض بسبب التعرض لفترة طويلة من الكيماويات والأشعة.
11-التلوث البيئي ربما يؤثر على الخصوبة.
12-العامل النفسي بسبب تأخر الحمل، وكثرة أسئلة الأشخاص حولهم عن سبب تأخر الحمل.
ونصح "رفاعي" عند تأخر الحمل:
1-اللجوء إلى طبيب متخصص، لأنه قد تختلف الحالة من شخص لآخر، وربما تتقارب الأعراض، ولكن يختلف التشخيص.
2-لابد من الاحتفاظ بملف لحالتك عند الطبيب ولديكِ، للرجوع إليه عند الرغبة في تغيير الطبيب.
3-عند الحاجة إلى الحقن المجهري، لابد من الإسراع، لأنه كلما تأخر الوقت تأخر الحصول على نتائج جيدة.
4-عدم فقد الأمل، لأن العامل النفسي من الأمور المهمة لهذه المشكلة.
5-ممارسة بعض أنواع الرياضة.
6-تناول الغذاء الصحي الكافي.