اعراض وأسباب مرض السلاق الفموي وطرق العلاج




نقدم لكم في هذا الموضوع..اعراض وأسباب مرض السلاق الفموي وطرق العلاج




يحدث السلاق الفموي أو مرض القلاع الفموي عندما تتطور عدوى الخميرة داخل فمك، وهو يُعرف أيضاً باسم داء المبيضات الفموي أو داء المبيضات الفموي البلعومي أو مرض القلاع.
غالباً ما يحدث مرض القلاع الفموي عند الرضع والأطفال الصغار، يسبب نتوءات بيضاء أو صفراء تتشكل على اللسان والخدين من الداخل، عادة ما تختفي هذه النتوءات بالعلاج.
في السطور التالية، يُطلعكِ "سيدتي.نت" على أسباب وعلاج مرض السلاق الفموي، بحسب ما ذكر موقع Health Line الطبي:
أعراض مرض القلاع الفموي

قد لا يسبب مرض القلاع الفموي أية أعراض في مراحله المبكرة، ولكن مع تفاقم العدوى، قد يظهر واحد أو أكثر من الأعراض التالية:
-بقع بيضاء أو صفراء من النتوءات على الخدين من الداخل أو اللسان أو اللوزتين أو اللثة أو الشفاه.
-نزيف طفيف إذا تمَّ كشط النتوءات.
-وجع أو حرقة في الفم.
-إحساس يشبه القطن في الفم.
-جلد جاف متشقق في زوايا الفم.
-صعوبة في البلع.
-طعم سيء.
-فقدان التذوق.
في بعض الحالات، يمكن أن يؤثر مرض القلاع الفموي على المريء، وعلى الرغم من أن هذا غير شائع، يمكن أن تسبب نفس الفطريات التي تسبب مرض القلاع الفموي أيضاً عدوى الخميرة في أجزاء أخرى من الجسم.
أسباب مرض السلاق الفموي

يحدث مرض السلاق الفموي وعدوى الخميرة الأخرى بسبب فرط نمو فطريات المبيضات البيضاء (C. albicans).
من الطبيعي أن تعيش كمية صغيرة من المبيضات البيضاء في الفم دون التسبب في ضرر، فعندما يعمل جهازك المناعي بشكل صحيح، تساعد البكتيريا المفيدة في جسمك على إبقاء هذه المبيضات البيضاء تحت السيطرة، ولكن إذا تعرّض نظام المناعة لديك للخطر أو تعطل توازن الكائنات الحية الدقيقة في جسمك، يمكن للفطر أن يخرج عن نطاق السيطرة.
وقد يصاب المرء بنمو مفرط من المطثية البيضاء الذي يسبب مرض السلاق الفموي إذا كان يتناول بعض الأدوية التي تقلل من عدد الكائنات الحية الدقيقة الصديقة في الجسم، مثل المضادات الحيوية.
ويمكن أن تتسبب علاجات السرطان، بما في ذلك العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي، في إتلاف الخلايا السليمة أو قتلها، وهو ما يجعل المريض أكثر عرضة للإصابة بمرض السلاق الفموي والالتهابات الأخرى.
والحالات التي تُضعف جهاز المناعة، مثل اللوكيميا وفيروس نقص المناعة البشرية، تزيد أيضاً من خطر الإصابة بمرض السلاق الفموي.
كما يمكن أن يساهم مرض السكري في الإصابة بمرض السلاق الفموي أيضاً، حيث يُضعف مرض السكري غير المنضبط جهاز المناعة ويسبب ارتفاع مستويات السكر في الدم، وهو ما يخلق ظروفاً مواتية لنمو C. albicans.
هل مرض السلاق الفموي معدٍ؟


مرض السلاق الفموي معدٍ
عند الإصابة بمرض السلاق الفموي، فمن الممكن نقل الفطريات التي تسبب هذه الحالة إلى شخص آخر أثناء التقبيل، وفي بعض الحالات، قد يصاب هذا الشخص بمرض السلاق الفموي.
والفطريات التي تسبب مرض السلاق الفموي تسبب أيضاً عدوى الخميرة في أجزاء أخرى من الجسم، ومن الممكن أن تنقل الفطريات من جزء من الجسم إلى جزء آخر من جسم شخص آخر.
علاج مرض القلاع الفموي

لعلاج مرض القلاع الفموي، قد يصف طبيبك واحداً أو أكثر من الأدوية التالية:
-دواءً مضاداً للفطريات يؤخذ عن طريق الفم.
-غسول فم مضادّ للفطريات.
وبمجرد أن يبدأ العلاج، عادة ما يختفي مرض السلاق الفموي في غضون أسبوعين، لكن في بعض الحالات، يمكن أن تعود العدوى من جديد.
وبالنسبة للبالغين الذين يعانون من حالات متكررة من مرض السلاق الفموي بدون سبب معروف، سيقوم مقدم الرعاية الصحية بتقييمها بحثاً عن الحالات الطبية الأساسية التي قد تساهم في الإصابة بهذا المرض.
وقد يعاني الأطفال من عدة نوبات من مرض السلاق الفموي في السنة الأولى من أعمارهم.
العلاجات المنزلية لمرض السلاق الفموي

قد يوصي طبيبك أيضاً بالعلاجات المنزلية أو تغييرات نمط الحياة للمساعدة في علاج مرض القلاع الفموي أو منعه من العودة.
عند التعافي، من المهم الحرص على نظافة الفم الجيدة، واتباع بعض النصائح:
-تنظيف الأسنان بفرشاة أسنان ناعمة لتجنّب كشط النتوءات الناتجة عن مرض القلاع.
-استبدال فرشاة الأسنان بعد الانتهاء من علاج مرض السلاق الفموي، وتنظيف أطقم الأسنان بشكل صحيح إذا كانت موجودة، لتقليل خطر الإصابة مرة أخرى.
-تجنّب غسولات الفم أو بخاخات الفم، إلا إذا وصفها طبيبك.
وقد تساعد بعض العلاجات المنزلية أيضاً في تخفيف أعراض مرض السلاق الفموي لدى البالغين، فعلى سبيل المثال، قد يكون من المفيد شطف الفم بأحد الأنواع التالية:
-الماء المالح.
-محلول من الماء وصودا الخبز.
-خليط من الماء وعصير الليمون.
-خليط من الماء وخل التفاح.
-تناول الزبادي الذي يحتوي على بكتيريا مفيدة أو تناول مكملات بروبيوتيك.