صحة

تعرفي على أعراض ارتفاع حمض الفوليك وتأثيره على الجسم

علاج ارتفاع حمض الفوليك

ينتمي حمض الفوليك لمجوعة الفيتامين ب ويتوفر بشكل طبيعي في بعض الفواكه والخضروات والمكسرات، ويسمى بحمض الفوليك عندما يتم صنعه في شكل مكملات غذائية بما يقل عن 1 مليغرام في اليوم. وفي حال تناوله بجرعات عالية يؤثر ذلك على صحة الجسم، تابعي معنا مقال اليوم لتكتشفي أضرار ارتفاع حمض الفوليك على الجسم وأبرز الأعراض المرتبطة به. 

أعراض ارتفاع حمض الفوليك

  • التشوش والتهيج
  • الإحساس الغثيان
  • الإصابة بفقدان الشهية
  • الشعور بطعم سيء في الفم
  • حدوث اضطرابات في النوم

أسباب ارتفاع حمض الفوليك في الجسم

  • الإكثار من تناول البروتينات خاصة الحيوانية مما يسبب ارتفاع نسبة البيوتين في الدم.
  • المبالغة في تناول بعض الأطعمة الغنية بالفيتامينات مثل المأكولات البحرية.
  • تناول أطعمة دسمة غنية بالدهون بدون ممارسة أي نشاط بدني.
  • الإصابة ببعض الأمراض المزمنة مثل السكري، أمراض القلب، القصور الكلوي والغدة الدرقية.

مخاطر ارتفاع حمض الفوليك في الجسم

  • الإحساس بالغثيان
  • الإصابة  بالطفح جلدي
  • الإصابة بتشنجات في البطن
  • حصول اضطراب في النوم مع تهيج وارتباك
  • التعرض للإسهال مع حدوث اضطراب في المعدة، الانتفاخ والغازات
  • ارتفاع مستوى حمض الفوليك في الدم يرفع مخاطر الإصابة بأمراض القلب وخاصة النوبات القلبية لدى الأشخاص الذين لديهم تاريخ مرضي للأمراض القلبية.
  • تناول حمض الفوليك بجرعات عالية يتسبب في احتمال التعرض أكثر لنوبات الصرع عند مرضى الصرع بشكل خاص.
  • التقليل من الاستجابة المناعية للجسم، حيث يتسبب في خفض عدد وسمية الخلايا المقاتلة التي تصنف ضمن أحد وسائل جهاز المناعة في الجسم.

فوائد حمض الفوليك للجسم

علاج ارتفاع حمض الفوليك

  • الوقاية من الإصابة بالجلطة الدماغية.
  • يعد من أبرز الفيتامينات التي تحتاجها الحامل في فترة الحمل والرضاعة، كما يدخل في تشكل أنسجة الجنين.
  • الوقاية من الإصابة بأنواع متعددة من السرطان خاصة سرطان الثدي والقولون والمستقيم. 
  • زيادة قدرة الجسم صنع كريات الدم الحمراء. 
  • الوقاية من مشاكل الدماغ مثل الزهايمر من خلال تنشيط الذاكرة وتقليل خطر الإصابة بفقدان الذاكرة.
  • يساعد في علاج ارتفاع ضغط الدم.
  • التقليل من الإصابة بالاكتئاب والتوتر، وتحسين المزاج.

طرق طبيعية لعلاج ارتفاع حمض الفوليك

  • شرب الماء بكميات كبيرة لطرحه خارج الجسم
  • تفادي شرب المشروبات الغنية بالكافيين لأنها تسبب الجفاف مما يصعب عملية طرحه خارج الجسم.
  • شرب الأعشاب المدرة للبول مثل القرفة، اليانسون، النعناع، الشعير ومغلي الكمون.
  • التقليل من تناول البروتينات مثل اللحوم والبقول.
  • استشارة الطبيب للحصول على الأدوية التي تمنع الجسم من امتصاص هذا الحمض.

اترك تعليقاً