صحة

نصائح مفيدة للتعامل مع نزيف الأنف عند الأطفال

يتعرض الأطفال الصغار لنزيف الأنف تماما كالكبار لكن قد يشعرون بالاضطراب بسبب الخوف من رؤية الدم.

وللحفاظ على صحة الطفل في مثل هذه المواقف نقدم في مقال اليوم نصائح أساسية لإسعاف الطفل في حال نزيف الأنف.

كيفية إسعاف الطفل عند نزيف الأنف

  • يجب تهدئة الطفل حتى لا يشعر بالفزع أكثر أثناء نزيف الأنف ويخبره بأن كل شيء سيكون جيد إذا حافظ على هدوئه. 
  • القيام فورا بإجلاس الطفل بشكل مستقيم مع إمالة الرأس للأمام قليلا، في حال لم يتوفر مكان للجلوس يجب أن يجلس في حضن المسعف لأن ذلك يساعد على خفض تدق الدم للأنف بشكل طبيعي.
  • القيام بالضغط قليلا على الجزء اللين من الأنف بواسطة منديل أو قطعة قماش أو باستخدام الإبهام وذلك لمدة 10 دقائق بدون انقطاع حتى يساعد في وقت النزيف. 

كيفية التعامل مع نزيف الأنف المتكرر

 

 إذا كان الطفل عرضة بشكل دائم لنزيف الأنف يجب القيام ببعض الخطوات التي تحميه من هذا المشكل الذي قد تترتب عنه بعض التبعات الصحية:

  • استخدام بخاخ المحلول الملحي الخاص بالأنف عدة مرات في اليوم. 
  • ترطيب فتحات الأنف باستخدام مرطب طبيعي مثل الفازلين أو اللانولين بواسطة عود قطني وبلطف شديد.
  • وضع جهاز بخار مائي في غرفة نوم الطفل لترطيب الهواء وحمايته من الهواء الجاف الذي يسبب نزيف الأنف.
  • تجنب العبث بالأنف أو إدخال أشياء قاسية تفاديا للتعرض للنزيف، مع القيام بتقليم الأظافر دائما.

أشياء يجب عدم القيام بها في حال نزيف الأنف

  • تجنب الوقوف المفاجئ للطفل أو القيام بأي نشاط قد يجعل النزيف يعود مرة أخرى مع أخذ وقت جيد للراحة الكافية.
  • يمنع استلقاء الطفل على الأظهر أو إمالة الرأس للخلف فذلك يتسبب في عودة الدم إلى مؤخرة الحلق، مما يعرض الطفل لخطر الاختناق أو القيء بسبب السعال.
  • عدم القيام بتنظيف الأنف أو استعمال أي شيء قاس والتصرف بشكل عنيف قد يسبب عودة النزف من جديد.

ماهي الحالات التي تتطلب التدخل الطبي لعلاج لنزيف الأنف

  • في حال لم يتوقف نزيف الأنف لأكثر من 20 دقيقة حتى مع الضغط المتواصل.
  • يجب الاتصال بالطوارئ في حال كان نزيف الأنف ناجم عن لإصابة في الرأس، السقوط، أو الضرب. 
  • في حال ترافق نزيف الأنف مع أعراض إضافية مثل الصداع الشديد، الحمى، أو أي اضطرابات صحية أخرى.
  • في حال كان النزيف بسبب انكسار في عظمة الأنف.
  • إذا تحول وجه الطفل للشاحب أو شعر بالدوار أو الدوخة بسبب فقدان كمية كبيرة من الدم.
  • في حال تعرض الطفل لإخراج الدم أيضا عن طريق الحلق بسبب السعال.

اترك تعليقاً