اتيكيت

فن تبادل الرسائل النصية


سأقدم لكي الآن بعض النصائح الذي يجب أن تتبعينها أثناء إرسالك أي رسالة نصية سواء لأصدقائك أو لأسرتك أو لزملائك في العمل .
أولاً : يجب أن تكون رسالتك قصيرة  ، أي مكونة من جملتين أو ثلاث فقط ، هكذا يقول مستشار الإتيكيت ” جودي سميث ” . 
معظم الهواتف يكون بها عداد أحرف في المربع نفسه الذي تكتبين فيه الرسالة النصية . تظهر الاحرف 1 \ 160  ، هذا يعني إذا زاد نصك عن 160 حرف فقد تبعثين أكثر من رسالة ، فإذا اعتقدتي أن رسالتك ستطول فمن الأصح أن تبعثي رسالة إلكترونية أو إجراء مكالمة تليفونية .
ثانياً : لا تستمري بالمراسلة حتى تحصلين على رد 
لأنه لا يمكنك الجزم بأن رسالتك النصية قد وصلت للشخص المراد مراسلته ، وقرأها . ولأن الرسائل النصية المستمرة للتحقق مما إن تلقى أحد أصدقائك رسالتك ، أمر سئ .
ثالثاً : راسلي للتأكيد على المشاريع 
قد تلتقين مع أصدقاء للقيام بعشاء عمل ، فإذا قمتم بالإتفاق عبر البريد الإلكتروني أو حتى عبر الهاتف ، فرسالة صغير قصيرة للتأكيد على الميعاد تعد أمر جيد ، فهى تشكل محادثة سريعة للتأكيد على المقابلة .
رابعاً : استخدمي قواعد اللغة الصحيحة 
أي عليكي أن تحرصي على استخدامك لعلامات الترقيم من الفواصل وعلامات الإستفهام لتوصيل الفكرة ولكي تكون رسالتك منسقة جداً ، ولكي تكون القراءة أسهل على المتلقي .
خامساً : لا تُكثري من المرفقات 
الرسائل النصية المرفقة بأكثر من رابط ليست محبذة ، لأن إرسال ملفات كبيرة عبر النص يمنع المتلقي من تلقي الرسائل وغيرها من الملفات . وحل هذه المشكلة ، أرسلي الصور عبر البريد الإلكتروني .
سادساً : اختيار الوقت المناسب 
يجب عليكي أن تختاري الوقت المناسب الذي تقومين فيه بمراسلة أصدقائك ، فلا تراسيلنهم سواء كنتي في اجتماع رسمي أو غير رسمي لأن هذا يؤدي إلى تشتيت الإنتباه . وإذا كنت تعلمين أن الشخص الآخر مشغول كثيراً لإلتقاط الهاتف ، فمن الجيد أن تقومي بإرساله رسالة نصية .
سابعاً : لا تنهي العلاقات في رسالة نصية 
فهى طريقة هجومية شائعة . مهما تعددت الأسباب التي تمنعك من إنهاء العلاقة وجهاً لوجه ، اعلمي جيداً أن اعتماد المراسلة النصية لإنهاء أي علاقة ، هو تصرف سئ . أيضاً لا يمكنك إنهاء علاقتك بموظفيك ، زبائنك ومورديك برسالة نصية . 
كوني دائماً حذرة وانتبهي إلى تصرفاتك مع الأخرين .

6 تعليقات

اترك تعليقاً